تحديد مكان فتاة تسجيل مازن وحسام الشهيرة ب ريكورد مازن وحسام فيديو حسام ومازن المنتشر علي YouTube في مصر

تحديد مكان فتاة تسجيل مازن وحسام الشهيرة ب ريكورد مازن وحسام فيديو حسام ومازن المنتشر علي YouTube في مصر
    تحديد مكان فتاة تسجيل مازن وحسام الشهيرة ب ريكورد مازن وحسام فيديو حسام ومازن المنتشر علي YouTube في مصر
    تحديد مكان فتاة تسجيل مازن وحسام الشهيرة ب ريكورد مازن وحسام فيديو حسام ومازن المنتشر علي YouTube في مصر , ريكورد مازن وحسام , ريكورد مازن وحسام يوتيوب تسجيل مازن وحسام , فيديو حسام ومازن ، وأثار ريكورد مازن وحسام والبت الشمال للكبار فقط جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، وأثار خلال اليومين الماضين فيديو ريكورد مازن وحسام موجة من الجدل الواسع في جمهورية مصر العربية ، لا سيما من خلال الفاظ المنشورة على هذه الفيديوهات الاباحية ، والتي لاقت غضب واستنكار كبير من قبل الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر وخارجها .

    عاجل| مصدر أمني: تحديد مكان فتاة "تسجيل مازن وحسام"

    كشف مصدر أمني بمباحث الإنترنت، تفاصيل جديدة في التسجيل الإباحي المُسرب الذي انتشر خلال الأيام الماضية، والمعروف بـ"تسجيل مازن وحسام".

    وقال المصدر ، إنَّ الفحص المبدئي للتسجيل حدّد الموقع الذي تم البث منه وهو في نطاق القاهرة، لافتًا إلى أن الفتاة صاحبة التسجيل التي ظهر صوتها بوضوح من شرق القاهرة، وجارٍ التتبع باستخدام التقنيات الحديثة.

    وأضاف المصدر أنَّ الفتاة ستواجه اتهامات عدة من بينها ممارسة الأعمال المنافية للآداب دون تمييز، وكذلك التحريض على الفسق ونشر مواد مخلة بالآداب العامة.

    وتداول نشطاء على موقعي التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، و"تويتر" تسجيلا صوتيا عرف باسم "ريكورد مازن وحسام"، يتضمن صوت فتاة تحكي عن ممارسة الرذيلة بألفاظ خارجة وبذيئة.

    وتداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، و"تويتر" تسجيلا صوتيا عرف باسم "ريكورد مازن وحسام"، يتضمن صوت فتاة تحكي عن ممارسة الرذيلة بألفاظ خارجة وبذيئة.

    تأتي واقعة التسجيل بعد أيام من حكم حبس سيدة المنصورة 3 سنوات بتهمة "التحرش بقرد"، وهي القضية التي بدأت منذ أكثر من شهرين، عندما تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لسيدة ثلاثينية تتحرش بقرد في أحد المحال بمدينة المنصورة.

    تنبيه: نعتذر عن عدم ادراج الفيديو ..حفاظا علي الذوق العام 

    إرسال تعليق