توقف تصوير الجزء العاشر من مسلسل باب الحارة 10 السوري المقرر عرضة في رمضان 2019

توقف تصوير الجزء العاشر من مسلسل باب الحارة 10 السوري المقرر عرضة في رمضان 2019
    توقف تصوير الجزء العاشر من مسلسل باب الحارة 10 السوري المقرر عرضة في رمضان 2019
    توقف تصوير الجزء العاشر من مسلسل باب الحارة 10 السوري المقرر عرضة في رمضان 2019, يعود مسلسل "باب الحارة" بين الفترة والأخرى ليتصدّر عناوين المواقع الأخبار والسوشيل ميديا، لكنّ الخبر الغير متوقّع والذي نشرته إحدى الجهات مؤخراً، أفاد بأنّ الجزء العاشر الذي كان يجهل الجمهور مصيره من قبل، سيكون خارج المنافسة الرّمضانية لهذا العام... وهو ما سيُشكّل مفاجأة كبيرة للمشاهدين الذين تابعوا العمل على مدى سنوات طويلة، وأصبح الموسم الرّمضاني لا يخلو من جزء جديد للمسلسل الشامي الأشهر على الإطلاق.


    كشف موقع “سيدتي نت” أنه تم إيقاف تصوير الجزء العاشر من مسلسل البيئة الشامية الشهير “باب الحارة” جراء خلافات متعلقة بملكية المسلسل.

    وأضاف الموقع أنه لم يتبين حتى الآن مصير مسلسل “باب الحارة” نتيجة للخلافات بين “ميسلون فيلم” للمنتج بسام الملا و “قبنض” للإنتاج.

    وعلى الرغم من أن “ميسلون فيلم” حصلت على حكم قضائي بملكية المسلسل الشهير فإن كاتب الجزأين الأولين للعمل مروان قاووق تسبب بأزمة جديدة.

    بدورها رفعت “قبنض” للإنتاج ، أيضاً دعوى قضائية ضد قاووق لتثبيت بيعه الجزء العاشر من المسلسل الذي تملكه “ميسلون فيلم”، وهي دعوى شكلية قدمت للجنة الرقابة على المصنفات الفنية في لجنة صناعة السينما من أجل تثبيت البيع في المحكمة فقط.


    ولكنها تسببت بإيقاف تصوير المسلسل الذي يستعد لإطلاقه المخرج والمنتج السوري بسام الملا، من تأليف الكاتب فؤاد شربجي، ولن يُستأنف تصويره حتى يتم اتخاذ قرار قضائي نهائي بملكية المسلسل لأحد الطرفين.

    وبحسب موقع “سيدتي نت” فإن محامي شركة “ميسلون فيلم” المملوكة للمنتج بسام الملا، رفع دعوى قضائية أخرى ضد “قبنض” للإنتاج والكاتب مروان قاووق.

    وتستند الدعوى على أن “ميسلون فيلم” لديها حكم قضائي تمنع بموجبه قاووق من كتابة أي جزء جديد من العمل أو التنازل عنه لشركة أخرى.
    وكان من المقرر اتخاذ القرار القضائي النهائي خلال الأسبوع الماضي، ولكن تم تأجيله إلى الأسبوع المقبل.

    وانطلق مسلسل باب الحارة بجزئه الأول في العام 2006 وشهدت انطلاقته انتشاراً واسعاً بين الجماهير العربية؛ بينما اتخذ المتابعون له في الأجزاء الأخيرة موقفاً مختلفاً حيث عبروا عن رفضهم لتكرار العمل من غير أي قيمة فنية ملموسة، إضافة لتشويه التاريخ السوري بشكل عام والدمشقي بشكل خاص.

    إرسال تعليق