الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يعلن الحرب على فساد كبار المسؤوليين العسكريين والمدنيين

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يعلن الحرب على فساد كبار المسؤوليين العسكريين والمدنيين
    الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يعلن الحرب على فساد كبار المسؤوليين العسكريين والمدنيين
    الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يعلن الحرب على فساد كبار المسؤوليين العسكريين والمدنيين, أعلن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، الحرب على الأموال والثروات المشكوك فيها لكبار المسؤوليين العسكريين والمدنيين.

    وحسب ما نشره الموقع الإخباري “ALG24“، فإن هذه الحرب جاءت على خلفية التقارير الذي أمر بها  رئيس الجمهورية وكشفت عن إمبراطوريات للثروة خاصة بكوادر عسكرية ومدنية.

    هذا وكشفت التحقيقات عن ممارسات النفوذ والإستغلال للسلطة والمحسوبية المفرطة.
    بالإضافة إلى  استغلال أراضي الحكومة، والائتمانات المصرفية الممنوحة بدون أي ضمان، وهو ما جعل المسؤولين المدنيين والعسكريين،إقامة ثروات على ظهر على ظهور الدولة.

    هذا وكان الرئيس بوتفليقة قد أمر منذ عام متابعة كل مستغل للسلطة ولما أسموه بالأموال القذرة خاصة لمن يستخدمون نفوذهم ومناصبهم.

    كما أضاف موقع ” ALG24″ ، أن اسم الوزير الأول السابق عبد المجيد تبون متهم هو الأخر في قضايا فساد واستخدام السلطة لتصفية حسابات شخصية مع رجل أعمال -حسب نفس المصدر-.

    وفي نفس السياق، ربط موقع ALG24 قضية البوشي بالحرب على المال الوسخ الذي طالب رئيس الجمهورية بالتحقيق فيها.

    مضيفا أن البارون “كمال البوشي” بنى امبراطورية العقارات، بعلاقاته مع المسؤولين والإستفادة من نفوذهم.

    النهار الجزائرية

    إرسال تعليق