فضل صيام يوم عاشوراء 1440 لماذا صام الرسول هذا اليوم وأمر بصيامه وحكم صيامه

فضل صيام يوم عاشوراء 1440 لماذا صام الرسول هذا اليوم وأمر بصيامه وحكم صيامه
    فضل صيام يوم عاشوراء 1440 لماذا صام الرسول هذا اليوم وأمر بصيامه وحكم صيامه
    فضل صيام يوم عاشوراء 1440 لماذا صام الرسول هذا اليوم وأمر بصيامه وحكم صيامه, قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فوجد اليهود يصومون اليوم العاشر من شهر المحرم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «أنا أحق بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه».

    يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر مُحرّم، وهو يومٌ مُبارك كانت فيه مُناسبةٌ عظيمةٌ دلّت على قُدرة الله تعالى وسُنّته في الانتقام من الظّالمين؛


    وفي حديث ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ المتفق على صحته أن النبي صلى الله عليه وسلم صام يوم عاشوراء وأمر بصيامه، وسئل النبي صلى الله عليه وسلم عن فضل صيامه فقال: «أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله» أخرجه مسلم من حديث أبي قتادة رضي الله عنه.

    إلا أنه صلى الله عليه وسلم أمر بعد ذلك بمخالفة اليهود، بأن يصام العاشر ويوماً قبله وهو التاسع، أو يوماً بعده وهو الحادي عشر، فقال صلى الله عليه وسلم: «صوموا يوماً قبله أو يوماً بعده خالفوا اليهود»أخرجه أحمد في المسند.
    ومخالفة اليهود تكون إما بصوم اليوم التاسع كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع».

    فضل صيام يوم عاشوراء 1440: العاشر من شهر محرم

    صح عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أن صيام هذا اليوم يُكفر السنة التي قبله، لذلك يحرص المسلمين والمسلمات في كافة بقاع الأرض على صيام هذا اليوم اتباعاً لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولما له من فضلٍ عظيم، وقد كان يوم العاشر من شهر محرم هو اليوم الذي نجى الله تعالى نبيه موسى عليه أفضل السلام ومن آمن معه من بطش فرعون.

    صيام يوم عاشوراء 1440 يُكفر السنة التي قبله، ففي صحيح مُسلم أن رجلاً سأل الرسول صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم عاشوراء فقال “أحتسب على الله أن يُكفر السنة التي قبله”.

    حرص النبي صلى الله عليه وسلم على صيام هذا اليوم العظيم، حيث روى ابن عباس قائلاً “ما رأيت الرسول صلى الله عليه وسلم يتحرى صوم فضله على غيره إلا هذا اليوم (يوم عاشوراء)”.

    كما جاء عنه أيضاً أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ليس ليومٍ فضلٌ على يومٍ في الصيام إلا شهر رمضان ويوم عاشوراء”.

    يأتي هذا اليوم ضمن أيام شهر الله المحرم الذي حرص الرسول على صيامه، حيث روي عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “أفضل الصيام بعد صيام شهر رمضان شهر الله المُحرم”.

    وقد كان بعض السلف يصومون يوم عاشوراء 1440 في السفر، قائلين بأن رمضان له عدةٌ من أيامٍ أُخر، أما عاشوراء يفوت.

    إرسال تعليق