ارتفاع معدلات اعتناق الإسلام فى بريطانيا وتراجع للديانة المسيحية

ارتفاع معدلات اعتناق الإسلام فى بريطانيا وتراجع للديانة المسيحية
    ارتفاع معدلات اعتناق الإسلام فى بريطانيا وتراجع للديانة المسيحية
    أظهر تقرير أجرته مؤسسة الدراسات والأبحاث "فيث ماترز" أن عدد البريطانيين الذين اعتنقوا الدين الإسلامى ارتفع بمعدل الضعف تقريبا خلال العقد الماضى ، حيث وجد أن آلاف البريطانيين يعتنقون الإسلام كل عام على الرغم من الانتقادات الشديدة التى يتعرض لها المسلمون البريطانيون بالمقارنة مع المجتمعات الدينية الآخرى والصورة السلبية التى تعكسها وسائل الإعلام عن الإسلام والمسلمين.

    وأثبت التقرير - الذى نشرته صحيفة (الإندبندنت) البريطانية على موقعها الإلكترونى - أن عدد البريطانيين الذين اعتنقوا الإسلام بلغ 100 ألف شخص خلال العقد الماضى بمعدل نحو 5000 بريطانى كل عام، بالمقارنة ب 60 ألفا و690 بريطانيا عام 2001. ومن جانبه، قال فياض موغال مدير مؤسسة "فيث ماترز" إن 1400 بريطانى اعتنقوا الإسلام فى العاصمة لندن خلال العام الماضى ما يعنى أن 5200 بريطانى يعتنقون الإسلام كل عام عند تقدير هذا الرقم على عموم المدن البريطانية الآخرى ، مؤكدا أن أسباب تزايد إقبال البريطانيين على اعتناق الإسلام ترجع إلى تزايد الحديث عن الإسلام وبروزه فى المجال العام، وجعل الناس مهتمين بمعرفة كل شىء عن هذا الدين، مما يدفع العديد منهم إلى اعتناقه

    ونشرت مواقع بريطانية عدة، نتائج دراسة أجرتها جامعة "سانت ماري" غرب لندن، جاء فيها أن ما نسبته 48.6 % أي نصف سكان بريطانيا  "بدون ديانة"، في حين شهدت نسبة المسيحيين انخفاضا من 55% إلى 43% بين الأعوام 1983 و2015، مقابل تضاعف نسبة أصحاب الديانات الأخرى غير المسيحيين أربعة أضعاف كالديانة الإسلامية خلال الفترة ذاتها أي "32 عاما".

    ورجح ستيفن بوليفانت، أستاذ اللاهوت وعلم الاجتماع الديني الذي شارك في الدراسة بجامعة سانت ماري، في مدينة تويكنهام غرب العاصمة البريطانية، ظهور غير المتدينين في بريطانيا بسبب قصة التاريخ الديني البريطاني.

    فئة الشباب وذوي البشرة البيضاء والذكور في بريطانيا" غير متدينين"


    فالأشخاص الذين يعرفون أنفسهم على أنهم غير متدينين هم عادة من الشباب وذوي البشرة البيضاء والذكور أكثر منهم من النساء، فضلا عن أصحاب الطبقة العاملة.

    وأوضحت الدراسة، أن منطقة جنوب شرق بريطانيا، واسكتلندا وويلز، تضمان أكبر عدد من البريطانيين غير المتدينين.

    وعلى الرغم من وجود ميل عام نحو العلمانية في بريطانيا، فإن الأرقام تظهر أيضا ارتفاعا في نسبة الأشخاص من الديانات غير المسيحية، كالإسلام والهندوسية.

    الإسلام يغزو بريطانيا


    ويعد وسط العاصمة لندن أحد أكثر المناطق تدينا في المملكة المتحدة، بسبب ارتفاع عدد المهاجرين واللاجئين المسلمين تحديدا، الذين فروا من بلادهم.

    وتصل نسبة المسلمين في لندن 13% من ضمن 8 ملايين نسمة إجمالي عدد سكان العاصمة.

    في حين أن نسبة المسلمين الكلية في المملكة المتحدة 4% نحو 3 ملايين شخص، وفق إحصاء المكتب الوطني 2016.

    وعلى الرغم من أن الانتماء الديني آخذ في الانخفاض في أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية، فإن هناك نموا كبيرا في أجزاء أخرى من العالم، ومن المتوقع أن يصبح الإسلام أكبر دين في العالم بحلول عام 2075،  إلا أن مناطق أخرى في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وأمريكا اللاتينية والصين تشهد ارتفاعا ملحوظا في أعداد المسيحية.

    المصدر: swarajyamag.com.

    إرسال تعليق