قاتل طفليه في الدقهلية: قتلت ريان ومحمد خوفًا على مستقلبهما وحتى يسبقوني إلى الجنة

قاتل طفليه في الدقهلية: قتلت ريان ومحمد خوفًا على مستقلبهما وحتى يسبقوني إلى الجنة
    قاتل طفليه في الدقهلية: قتلت ريان ومحمد خوفًا على مستقلبهما وحتى يسبقوني إلى الجنة
    قاتل طفليه في الدقهلية: قتلت ريان ومحمد خوفًا على مستقلبهما وحتى يسبقوني إلى الجنة, بدأت نيابة شمال الدقهلية الكلية برئاسة المستشار حسام معجوز، رئيس النيابة الكلية، وبإشراف المستشار إيهاب أبو عيطة، المحامي العام لنيابات شمال الدقهلية، في الاستماع إلى أقوال "محمود. ن" المتهم بقتل طفليه "ريان" و"محمد" والقائهما في نهر النيل من أعلى كوبري فارسكور في دمياط.

    وتقلت مديرية أمن الدقهلية، والد الطفلين من مركز شرطة ميت سلسيل في حراسة مشددة إلى المنصورة، بعد أن تقرر نقل مكان التحقيقات واعترافه أمام فريق البحث تحت إشراف اللواء محمد شرباش، مدير المباحث الجنائية، بارتكاب الجريمة.

    وقال مصدر مسئول، إن والد الطفلين اعترف تفصيليًا للنيابة العامة بجريمته والدوافع وراء ارتكاب الجريمة، وأنه أراد التخلص منهما بعد أن أنفق أمواله على ملذاته، وأنه تخلص منهم خوفًا على مستقلبهما وحتى يسبقوه إلى الجنة.

    وأضاف المصدر أن فريق البحث تمكن من مواجهة المتهم بأدلة جديدة دفعت بها أمام النيابة بعد أن تمكنوا من رصد المتهم بواسطة عدد من كاميرات المراقبة بالطريق وهو يصطحب نجليه في طريقه الي فارسكور.

    كما جرى مواجهة القاتل بمقطع فيديو له خلال توقفه في محطة بنزين بالطريق لتفريغ وقود بالسيارة وظهور أحد الطفلين الضحايا يخرج رأسه من الشباك الأمامي، الأمر الذي تسبب في انهيار المتهم واعترافه.

    وتلقى اللواء محمد حجي، مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من اللواء محمد شرباش، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ لمركز شرطة ميت سلسيل من "محمود. ن"، ومقيم منطقة البحر الجديد في المدينة، باختطاف طفليه "ريان" و"محمد" أثناء تواجدهما معه في الملاهي في أول أيام عيد الأضحى.

    وانتقلت المباحث بقيادة الرائد محمد فتحي صالح، رئيس مباحث المركز، إلى مكان البلاغ، وبسؤال والد الطفلين، في محضر اختفائهما، أكد أنه فوجئ بشخص يأخذه بالأحضان، ويدعي أنه زميله في المدرسة بالمرحلة الابتدائية، وظل يتحدث معه، وعندما تركه وذهب، لم يجد نجليه، وبعد 18 ساعة من البحث تم العثور علي الطفلين غرقي في نهر النيل في فارسكور.

    وكان قد كشف مصدر أمني، في مديرية أمن الدقهلية، عن اعترافات "م. ن"، والد الطفلين "ريان" و"محمد" أمام فريق البحث الجنائي برئاسة وكيل مباحث الوزارة ومدير المباحث الجنائية بالدقهلية، ورئيس مباحث المديرية، وضباط فرع البحث الجنائي بشمال الدقهلية حول ارتكابة واقعة قتل ابنيه.

    وقال المصدر" أن والد الطفلين اعترف أنه عقب وفاة والده، ورث مع أخواته الـ5 تركة تقدر قيمتها بـ15 مليون جنيه، كان نصيبه منها قطعة أرض قيمتها حوالي 1.5 مليون جنيه، باعها وأنفق قيمتها على ملذاته، وأنه كان يحب طفليه حبًا كبيرًا حتى شعر أنه لا يستحق أن يكون أبًا لهما.

    وأشار المصدر إلى أن الأب اعترف بتعاطي مخدر "الأستروكس" في الفترة الأخيرة، وهو ما أثر عليه بشكل كبير.


    وأكد المصدر أن علاقات المتهم النسائية تسببت في فقدانه ثروته، بالإضافة إلى علاقته بعدد من تجار الآثار، والتي حاول من خلالها أن يلصق الاتهامات بأشخاص آخرين، بالإضافة إلى تأكيده أنه يعاني مرضًا نفسيًا على خلاف الحقيقة.

    مصراوي

    إرسال تعليق