تفاصيل مقتل مدير مشروع سد النهضه سيمغنيو بيكيلي بإثيوبيا

تفاصيل مقتل مدير مشروع سد النهضه سيمغنيو بيكيلي بإثيوبيا
    تفاصيل مقتل مدير مشروع سد النهضه سيمغنيو بيكيلي بإثيوبيا
    كشفت الشرطة الإثيوبية، الخميس، عن تفاصيل جديدة بشأن الحادثة المفاجئة التي أودت بحياة مدير مشروع سد النهضة في البلاد - وفقا لسكاي نيوز, وذكرت وسائل إعلام أنه تم العثور، صباح الخميس، على المهندس سيمغنيو بيكيلي ميتا، بأحد ميادين العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

    لكن قائد الشرطة كشف لاحقا أن مهندس سد النهضة قتل بالرصاص، فيما ستبدأ التحقيقات بشأن الحادث على الفور.

    وشاهد مراسل "أسوشيتد برس" سيارة من طراز تويوتا لاند كروزر محاطة برجال الشرطة الذين كانوا يحاولون تفريق حشد من مكان الحادث.

    يشار إلى أن بيكيلي له الفضل في بناء سدود كهرومائية في إثيوبيا، ويدير سد النهضة الذي يعد أكبر مشروع إثيوبي، وترى الدولة الأفريقية أنه ضروري للتنمية، حيث لا يحصل 60 مليون مواطن بها على الكهرباء.

    وبلغت نسبة بناء السد أكثر من 63 بالمائة. وبمجرد الانتهاء منه، سيولد نحو 6400 ميجاوات وهو ما يزيد على ضعف الإنتاج الحالي لإثيوبيا البالغ 4000 ميجاوات.

    إثيوبيا تكشف سبب وفاة مدير مشروع سد النهضة

    كشفت الشرطة الإثيوبية، الجمعة، إن مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي، الذي عُثر عليه ميتا في سيارته في أديس أبابا يوم 26 يوليو الماضي، أقدم على الانتحار.

    ونظم العشرات مسيرة بعد موت سيمغنيو بيكيلي في العاصمة وفي مسقط رأسه وعبروا عن اعتقادهم أنه قُتل وطالبوا بالقصاص.

    وقال زينو جمال رئيس مفوضية الشرطة الاتحادية في إثيوبيا للصحفيين "كشف التحقيق أنه استخدم سلاحه وقتل نفسه".

    وكان سيمغنيو واجهة سد النهضة الذي تبلغ تكلفته أربعة مليارات دولار والمشيد على نهر النيل والذي تعتبره إثيوبيا حجر الزاوية ف يمسعاها لأن تصبح أكبر مُصدر للكهرباء في أفريقيا.

    وتمضي إثيوبيا في تنفيذ المشروع برغم معارضة مصر التي تخشى أن يؤثر على سريان النيل مصدرها الرئيسي للمياه.


    وفي يونيو تعهد زعيما مصر وإثيوبيا بحل الخلافات بين البلدين سلميا.

    مسئول إثيوبي يكشف اختلاس ملايين الدولارات في مشروع سد النهضة


    أكد مسؤول إثيوبي رفيع المستوى، أن شركة المعادن والهندسة الإثيوبية "METEC"، المسئولة السابقة عن الأعمال في سد النهضة، اختلست من الدولة أكثر من 8 مليارات بير "العملة المحلية في إثيوبيا".

    وفي حديثه إلى وسائل الإعلام، قال الرئيس التنفيذي لشركة الطاقة الكهربائية الإثيوبية، الدكتور إبرهام بيلاي" إن "ميتك" تلقت أكثر من 16 مليار بير، اختلست منهم نصفهم، واتضح هذا بعد فترة قصيرة من قرار مجلس وزراء إثيوبيا بإزاحة الشركة من المشلروع وإنهاء التعامل معها، بحسب موقع "إيزيجا" الإثيوبي الصادر بالإنجليزية.

    ومنذ إطلاق المشروع في عام 2011، نفذت شركة "ميتك" بالأعمال الكهروميكانيكية في سد النهضة، بما في ذلك تصنيع وتركيب التوربينات وهياكل الصلب المائي وساحة التبديل ووحدات المحولات والمراقبة، بالإضافة إلى التكليف لضمان أن جميع الأنظمة تم تصميم المحطة وتركيبها واختبارها وتشغيلها وصيانتها وفقًا للمتطلبات المحددة.

    وقال الدكتور أبراهام بيلاي إن ميتك تلقت مدفوعات بقيمة 16.79 مليار بير من أصل 25.58 مليار بير متفق عليها مقابل أقل من 30 % من الوظائف المنجزة.

    وفقاً للرئيس التنفيذي المعين حديثاً لشركة الطاقة الكهربائية الإثيوبية، كان ينبغي دفع 16.79 مليار بير عندما يتم إنجاز أكثر من 65 % من الوظائف الميكانيكية والكهربائية.

    وقال أبرهام إن "ميتك" تلقت أكثر من 8 مليارات بير كمدفوعات مقابل الأعمال الميكانيكية والكهربائية التي لم يتم تنفيذها.


    وتابع أبراهام بأن عملية الاختلاس ظهرت عندما طالبت شركة "ساليني إمبريجيلو" الإيطالية، المقاول الرئيسي في مشروع السد، بتعويضات عن التكلفة التي تكبدتها نظير التأخير في الأعمال الميكانيكية والكهربائية المكلفة بها شركة "ميتيك"، إذ طلبت الشركة 338 مليون يورو، بالإضافة إلى 119 مليون دولار مقابل خسائرها.

    إرسال تعليق