اعراض سرطان المبيض Ovarian cancer الحميد والخبيث وكيفية علاجه ونسبة النجاه منه

اعراض سرطان المبيض Ovarian cancer الحميد والخبيث وكيفية علاجه ونسبة النجاه منه
اعراض سرطان المبيض Ovarian cancer الحميد والخبيث وكيفية علاجه ونسبة النجاه منه, سرطان المبيض يمثل تقريبًا 4% من نسبة الأورام فى السيدات، وأسبابه ترجع لزيادة هرمون الاستروجين، والعوامل الوراثية، وبعض الأطعمة، مثل تناول الدهون المشبعة بكثرة، والإصابة ببعض الأورام ما بين الحميد والخبيث والتى أحيانًا تنقلب إلى أورام خبيثة.

المشكلة فى أورام المبيض أنها لا تأتى بأعراض لذلك 70 إلى 80% منها تظهر فى المرحلة الثالثة، ويكون قد انتشر داخل تجويف البطن، والغشاء البريتونى، وحدث انتشار ولذلك نتائجها سيئة، وللأسف لا يوجد اكتشاف مبكر ولا توجد دلالات أورام مبكرة، موضحًا أن نموه يكون خلف الغشاء البريتونى لذلك أعراضه تتشابه مع انتفاخ القولون، وعسر الهضم، ولكنه يؤثر بعد انتشاره على الأمعاء، والمستقيم، والمثانة، وتأتى المريضة بالشكوى، وأغلبية الحالات المتأخرة فى المرحلة الثالثة، والرابعة معدل الحياة يتراوح من 5 إلى 15% الذين يعيشون 5 سنوات.

 العلاقة بين سرطان الثدى والمبيض يعتمد على النشاط الهرمونى للمبيض، ونشاط الهرمونات ارتفاعها وانخفاضها مع حدوث الدورة الشهرية والسمنة.

 هناك أمراضًا وراثية تجمع ما بين سرطان المبيض، والقولون، والثدى، نتيجة خلل هرمون الاستروجين، وتناول الأغذية عالية الدهون، والتى تؤدى إلى حدوث خلل وتغيير فى الخلايا، وهى من أسباب انتشار سرطان الثدى والمبيض والقولون.

 العلاج يعتمد على المرحلة، ولكن علاج أورام المبيض يشترك فيه العلاج الكيميائى والإشعاعى والجراحة، وغالبًا فى المراحل المتأخرة التى يعانى منها المريض من استسقاء بالبطن نبدأ بعلاج كيميائى ثم جراحة، ثم يستكمل بعلاج كيميائى، موضحًا أن هناك هرمونات مضادة لهرمون الاستروجين، واستخدام العلاج الكيميائى بالتسخين بعد إجراء الجراحة فى حالات سرطان المبيض، وبعد استئصال الورم بصورة شبه كاملة نترك بقايا صغيرة جدًا بحيث نجعل العلاج الكيميائى يعمل بعد العملية بجهاز معين، حيث يتم تسخين العلاج وتدويره فى الغشاء البريتونى، وعندما يتم تسخينه يمتص بشكل أفضل، ويكون لديه قابلية أكبر للامتصاص.
اعراض سرطان المبيض Ovarian cancer الحميد والخبيث وكيفية علاجه ونسبة النجاه منه


سرطان المبيض: الأعراض والعلاج - Ovarian cancer

عندما يتم اكتشاف سرطان المبيض مبكراً تكون نسبة الشفاء منه حوالي 90% ونتيجة لصعوبة ذلك فإن نسبة اكتشافه تمثل 24% فقط قبل تطوره وانتشاره فى الأعضاء المجاورة.

يوجد عند كل سيدة مبيضان يقعا حوالي10-12 سم أسفل الوسط علي جانبي تجويف الحوض ويقع كل مبيض علي جانب الرحم. ووظيفة المبيضين إفراز البويضات وكذلك الهرمونات الأنثوية مثل الإستروجين والبروجسترون.

وعندما تبدأ خلايا المبيض في النمو بطريقة غير منتظمة فإن ذلك يؤدي إلي حدوث أورام المبيض الحميدة أو السرطانية. 

ومعظم سرطانات المبيض تنمو في القشرة الخارجية التي تغطي المبيض، وبعضها ينمو في الخلايا التي تقوم بإفراز البويضات والبعض الآخر ينمو في الأنسجة التي تقوم بإفراز الهرمونات.

الأعراض:

في المرحلة المبكرة من المرض قد تحدث أعراض خفيفة جداً، ولكن عندما يبدأ في الانتشار فإنه يمكن أن تحدث الأعراض الآتية:
- ضغط علي المثانة والأعضاء الموجودة في منطقة البطن. 
- ورم بالبطن مع ألم.
- انتفاخ وعسر هضم وغثيان. 
- تغير في طبيعة حركة الأمعاء مثل إمساك أو إسهال ... وهكذا.
- نقص في الوزن غير معروف السبب. 

التشخيص:

- رغم أنه لا توجد طريقة محددة لتشخيص سرطان المثانة إلا أن الفحص المهبلي وكذلك فحص المستقيم وفحص البطن هى إحدى الوسائل الممكنة لمناظرة أي ورم.

- فحص الدم مهم جداً لتشخيص ورم المبيضين حيث يرتفع نسبة عامل بروتيني يسميCA" 125" في الدم بنسبة كبيرة في السيدات اللاتي يصبن بسرطان المبيض.

مراحل سرطان المبيض:

 - المرحلة الأولي: تشمل سرطان المبيضين سواء واحد فقط أو الاثنين معاً. 
- المرحلة الثانية: يبدأ السرطان في الانتشار للأنسجة المجاورة في الحوض مثل الرحم وقناة فالوب.
- المرحلة الثالثة: يمتد السرطان إلي البطن والغشاء البريتوني وكذلك الخلايا الليمفاوية. 
- المرحلة الرابعة: ينتشر المرض ويصل إلي الكبد وبعض أعضاء البطن.

العلاج:

- يشمل العلاج الجراحي والعلاج الكيمائي والعلاج الإشعاعي.
والعلاج الجراحي يشمل استئصال المبيضين والرحم وقناة فالوب والغدد الليمفاوية المجاورة وجزء من الغشاء الدهني في الحوض المحيط بالمبيضين.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.