بريطانيا تستعد لكشف استراتيجيتها للقضاء على الإرهاب

بريطانيا تستعد لكشف استراتيجيتها للقضاء على الإرهاب
تكشف السلطات البريطانية اليوم يوم الإثنين استراتيجيتها الحديثة لدحر الإرهاب التي وُضعت إثر اعتداءات عام 2017، وستشمل لاسيما تبادلا للبيانات على باتجاه أسرع بين جهاز «ام اي 5» والشرطة والسلطات المحلية وايضاً القطاع المخصص.

وسيقول وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد على حسب مقتطفات من كلام سيلقيه أثناء لقاء في مواجهة المسؤولين الوطنيين عن مقاومة الإرهاب إن «استراتيجيتنا المعدلة لمكافحة الارهاب المسماة (كونتيست) تحتوي الدروس المستخلصة من اعتداءات 2017 وردود أفعالنا أزاءها».

وتهدف تلك التدبير الى مشاركة فضلى للبيانات المخصصة بـ«ام اي 5» (المُخابرات الداخلية البريطانية) مع أجهزة الأمن والسلطات المحلية.

وذكر جاويد لهيئة الإذاعة البريطانية أن «أحد الدروس المستخلصة من الاعتداءات هو أن البيانات الاستخبارية يلزم تقاسمها في وقت أسرع بكثير. بالتالي، عندما تتلقاها ممنهجة ما، تستطيع تصرف المزيد في فترة مبكرة».

أما الإصلاح الآخر الهام فيتمثل في ترقية «استعمال المعلومات» داخل دوائر قوات الأمن والاستخبارات «لكشف النشاطات» التي تشكل تهديدا.

وقالت وزارة الداخلية البريطانية في تصريح إنها تتوقع «أن يوجد الوعيد الذي يشكله الإرهاب الإسلامي نحو مستواه الجاري المرتفع، لفترة عامين على أقل ما فيها». ايضاً نوهت الى أن الإرهاب اليميني المتشدد يمثل «تهديدا متزايدا».

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.