وزارة العدل الامريكية تبدأ التحقيق في اختراق حمله ترامب الرئاسية

 وزارة العدل الامريكية تبدأ التحقيق في اختراق حمله ترامب الرئاسية
     وزارة العدل الامريكية تبدأ التحقيق في اختراق حمله ترامب الرئاسية
    طالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تويتر يوم الأحد بأن تحقق وزارة العدل فيما إذا كانت حملته الرئاسية في العام 2016 تعرضت للاختراق أو المراقبة من مكتب التحقيقات الاتحادي خلال حكم إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.

    وتحول غضب ترامب إزاء التحقيق الذي يجريه المحقق الخاص روبرت مولر بشأن روسيا منذ عام إلى سلسلة من الاتهامات في عدد من التغريدات منها أن التحقيق له دوافع سياسية وله جذور في إدارة سلفه الديمقراطي أوباما.

    ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن رودي جولياني محامي ترامب القول إن مولر ذكر أن التحقيق سيختتم بحلول الأول من سبتمبر أيلول المقبل.

    ويتحرى محققون اتحاديون عما إذا كانت روسيا حاولت التأثير على الانتخابات وما إذا كانت تعاونت مع حملة ترامب لعمل ذلك. وينفي ترامب أي تواطؤ ووصف مرارا التحقيق بأنه "حملة اضطهاد".

    وقال ترامب على تويتر "أطالب بموجب هذا وسأفعل هذا رسميا غدا أن تحقق وزارة العدل فيما إذا كان مكتب التحقيقات الاتحادي التابع للوزارة اخترق أو راقب حملة ترامب من أجل أغراض سياسية - وعما إذا كانت مثل هذه المطالب جاءت من أشخاص داخل إدارة أوباما".

    ولم يقدم ترامب أو جولياني وهو رئيس سابق لبلدية نيويورك أي أدلة على اختراق الحكومة لحملة ترامب الرئاسية. وأقر جولياني في مقابلة أجرتها معه محطة (سي.إن.إن) بأنه لا يعلم سواء هو أو الرئيس بحدوث مثل هذا الإجراء.

    وفي سبتمبر أيلول قالت وزارة العدل إنها لا تمتلك أدلة لدعم أقاويل غير مؤكدة لترامب بأن أوباما أمر بالتنصت على برج ترامب خلال حملة انتخابات الرئاسة في العام 2016.

    ولم يتضح ما نوع رد الفعل الذي يسعى ترامب للحصول عليه من وزارة العدل هذه المرة نظرا لأن التحقيقات تظل سرية وبعيدة عن التأثير السياسي أو تدخل البيت الأبيض.

    إرسال تعليق