الإمارات ومصر يناقشان استراتيجيات مشتركة لوقف تزويد الإرهابيين بالأسلحة

 الإمارات ومصر يناقشان استراتيجيات مشتركة لوقف تزويد الإرهابيين بالأسلحة
تؤكد الإمارات ومصر علي استراتيجيات مشتركة لوقف تزويد الإرهابيين بالأسلحة, وأكدت مصر والإمارات حرصهما على تعزيز التعاون مع جميع الدول العربية والرد على أي تدخل أجنبي في الشؤون العربية.

وقال السفير بسام راضي المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وصل يوم الثلاثاء إلى أبو ظبي حيث رحب به الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى والقوات المسلحة الإماراتية، وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وقد عقدت مباحثات أكد خلالها وفدا البلدين على حرصهما على تعزيز التعاون الثنائى فى مختلف المجالات لتحقيق مصالحهما المشتركة.

وأكد الجانبان تكثيف التنسيق والتشاور مع الدول العربية الشقيقة لمواجهة التحديات والأزمات التي تواجه الدول العربية والتصدي للتدخل في شؤونها الداخلية بطريقة تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، عامة.

وأكد الرئيس المصري أن أمن دول الخليج جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري.

وقال المتحدث ان المحادثات بين الجانبين بحثت تعزيز العلاقات الثنائية فى مختلف المجالات وسبل تطويرها واستمرارا للتعاون المثمر بينهما.

واتفق الجانبان على أهمية معالجة الإرهاب والتطرف بحزم وتعزيز العمل العربي المشترك لمكافحته بعد أن أصبح تهديدا لأمن واستقرار المنطقة بأسرها.

وخلال المحادثات، تم وضع استراتيجية شاملة لمنع المنظمات الإرهابية من الحصول على الأسلحة والمال والقوات المسلحة، فضلا عن منعهم من الحصول على الغطاء السياسي ومنصات وسائل الإعلام.

أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والشيخ محمد بن زايد دعم دولة الإمارات العربية المتحدة لمصر على حربها ضد الإرهاب باعتبارها حدود الأمن والاستقرار في العالم العربي.

واضاف المتحدث ان الجانبين اعربا عن تأييدهما للجهود الرامية الى التوصل الى حلول سياسية لمعالجة الازمات فى المنطقة، مؤكدا دعم سيادة دولهما وحكوماتهما وأقاليمهما المركزية، مع الحفاظ على وحدتهما وحماية دولهما.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.