حقيقة وتفاصيل حذف الأزهر الشريف تونس من قائمة الدول الاسلامية

حقيقة وتفاصيل حذف الأزهر الشريف تونس من قائمة الدول الاسلامية
حقيقة وتفاصيل حذف الأزهر الشريف تونس من قائمة الدول الاسلامية: تداولت مواقع اخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع أخبار مفادها أن الأزهر الشريف حذف تونس من قائمة الدول الاسلامية، وتحولت الى مادة استهلاكية أسالت الكثير من الحبر وأجبرت الأزهر الشريف على تكذيبها.

ونفى المركز الإعلامي لمؤسسة الازهر، خبر حذفه   لـ”تونس” من قائمة الدول الإسلامية. وعبّر الأزهر، في بيان رسمي نشر عبر صفحته الرسمية على الفايسبوك، عن استغرابه مما أثير عبر عديد المواقع الالكترونية التونسية، ومواقع التواصل الاجتماعي، حول إشائعة حذف تونس من قائمة الدول الإسلامية، وهي القائمة التي نفى وجودها من الأساس.

وأكد الأزهر في ذات البيان بأن هيئته، لم تصدر أي تعليقات أو تصريحات بشأن دولة تونس، مشددًا على ضرورة تحري الدقة والتواصل مع المركز الإعلامي فيما ينشر عن الأزهر الشريف.

وتأتي الشائعة على خلفية مقال نشره أحد المواقع التونسية، تحت عنوان “الأزهر يحذف تونس من لائحة الدول الإسلامية”. ورغم عدم صحة ما ورد في المقال، إلا أن الخبر تحوّل إلى مادة نقاش دسمة على فيسبوك في تونس وأعاد الجدل حول هوية الدولة. وتأتي الإشاعة بالتزامن مع خروج تسريبات للجنة الحريات الفردية والمساواة التي شكلها الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي منذ أشهر للنظر في آليات تفعيل قرارات تتعلق بحقوق المرأة، على غرار مساواتها بالرجل في الإرث.

وهو المقترح الذي أصدر بشأنه الازهر بيانا بتاريخ 20 اوت الفارط، يؤكد ضمنه “رفضه لتدخل أي سياسة للمساس بعقائد المسلمين وأحكام شريعتهم، مؤكدا بانه لن يتوانى عن واجب إظهار الحكم الشرعي للمسلمين وبيان دين الله. مؤكدا على دور الازهر بحراسةِ دين الله هي رسالة عالمية لا تَحدُّها حُدودٌ جُغرافية. و هو البيان الذي رد عليه مفتي الجمهورية التونسية عثمان بطيخ، بالقول بأن  “أهل مكة أدرى بشعابها، وإن هذا الأمر من ضمن المصالح التي تتغير بتغير الزمان والمكان والبيئة”.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.