وزير الدفاع الاثيوبي يعلن حالة الطوارئ ستة اشهر بعد استقاله رئيس الوزراء هيلماريام ديزالين المفاجئة

وزير الدفاع الاثيوبي يعلن حالة الطوارئ ستة اشهر بعد استقاله رئيس الوزراء هيلماريام ديزالين المفاجئة
اعلن وزير الدفاع ان حالة الطوارئ التى فرضت فى اثيوبيا بعد يوم واحد من استقالة رئيس الوزراء ستستمر لمدة ستة اشهر حيث تسعى السلطات الى القضاء على الاضطرابات فى ثانى اكبر دولة فى افريقيا من حيث عدد السكان.

وقال وزير الدفاع سراج فيجيسا للصحفيين ان اندلاع اعمال عنف استمر فى اجزاء من البلاد وحظرت الحكومة الاحتجاجات ونشر منشورات يمكن ان تحرض على الفتنة وتزرعها".

وكان قد اعلن رئيس الوزراء هيلماريام ديزالين استقالته المفاجئة فى خطاب متلفز يوم الخميس وبعد يوم واحد، فرضت الحكومة حالة الطوارئ. ومن المتوقع ان يصدق البرلمان خلال اسبوعين على الائتلاف الحاكم المكون من اربعة احزاب.

تعد اثيوبيا اكبر اقتصاد اسرع نموا فى شرق افريقيا وحليفها الغربى فى الحرب ضد التشدد الاسلامى. لكن الجماعات الحقوقية غالبا ما تنتقد الحكومة لقمعها على المعارضين السياسيين ووسائل الإعلام.

وقالت السفارة الامريكية فى اديس ابابا فى بيان "اننا نعترف ونشارك المخاوف التى عبرت عنها الحكومة حول حوادث العنف والخسائر فى الارواح، ولكننا نعتقد اعتقادا راسخا بان الجواب هو حرية اكبر وليس اقل".

واضاف البيان "ان اعلان حالة الطوارئ يقوض الخطوات الايجابية الاخيرة نحو خلق مساحة سياسية اكثر شمولا، بما فى ذلك الافراج عن الاف السجناء".

ومنذ ايار / مايو اطلقت اثيوبيا اكثر من ستة الاف سجين اتهموا بمجموعة متنوعة من الجرائم بما في ذلك المشاركة في احتجاجات جماعية وجرائم ضد الدولة. وأغلقت أيضا السجن الذي يزعم أن الناشطين تعرضوا للتعذيب فيه.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.