بعد حادث القطاران بخورشيد بالاسكندرية..اما أن الاوان لاصلاح منظومة السكك الحديدية بمصر جديا

بعد حادث القطاران بخورشيد بالاسكندرية..اما أن الاوان لاصلاح منظومة السكك الحديدية بمصر جديا
اصطدم قطاران ركاب امس الجمعة بمدينة الاسكندرية ، مما اسفر عن مصرع 43 شخصا، وفقا لما ذكرته الحكومة المصرية والذي يعد اكبر حادث سكة حديد فتكا فى البلاد منذ اكثر من عقد.

وقال مجدي حجازي مسؤول الصحة في الاسكندرية انه بالاضافة الى 43 قتيلا، اصيب 122 شخصا بجروح.

وكانت هيئة السكك الحديدية المصرية قد ذكرت فى وقت سابق ان قطارا قادما من القاهرة تحطمت فى ظهر قطار كان ينتظر فى محطة صغيرة فى منطقة خورشيد شرق الاسكندرية.

وقال شاهد عيان انه هو وآخرون ركضوا نحو الموقع عندما سمعوا صوت الاصدام

وقال عبد الباري عبد الحميد "ذهبنا الى مكان الحادث ووجدنا اناس يقفزون من القطار والكثير من القتلى".

وبحلول الليل، بدأت الرافعة بمساعدة الأضواء الكاشفة في إزالة الحطام من المسارات للسماح باستئناف حركة السكك الحديدية. وواصلت فرق الانقاذ البحث عن المزيد من الجثث والركاب المصابين داخل العربات.

ويعاني نظام السكك الحديدية في مصر من ضعف في مجال السلامة، ويعود السبب في معظمه إلى المعدات السيئة الصيانة وسوء الإدارة.
بعد حادث القطاران بخورشيد بالاسكندرية..اما أن الاوان لاصلاح منظومة السكك الحديدية بمصر جديا

وكان حادث يوم الجمعة هو الاخير فى سلسلة من الحوادث المميتة التى اودت بحياة المئات على مر السنين. اظهرت الاحصاءات الصادرة مؤخرا ان 1249 حادث قطار وقع العام الماضى وهو اعلى رقم منذ عام 2009 عندما وصل العدد الى 1577 حادث قطار.

وكان حادث يوم الجمعة اكثر حوادث السكك الحديدية فتكا منذ عام 2006 عندما لقى ما لا يقل عن 51 شخصا مصرعهم عندما اصطدم قطاران ركاب بالقرب من القاهرة.

وفي وقت سابق، في عام 2002، حادث قطار اخر اسفر عن مصرع اكثر من 370 شخصا.

وفي  نوفمبر 2012، اصطدم قطار مسرع بحافلة تقل أطفالا إلى حضانة رياض اطفال في الصعيد ، مما أسفر عن مقتل أكثر من 50 شخصا - معظمهم من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين أربع وست سنوات. وبعد شهرين، لقى ما لا يقل عن 19 شخصا مصرعهم واصيب اكثر من 100 اخرين فى حادث انحراف قطار جنوب القاهرة.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.