كوريا الشمالية تطلق صاروخها الباليستي الثاني العابر للقارات , وامريكا تحذر

كوريا الشمالية تطلق صاروخها الباليستي الثاني العابر للقارات , وامريكا تحذر
    كوريا الشمالية تطلق صاروخها الباليستي الثاني العابر للقارات , وامريكا تحذر

    ادان الرئيس دونالد ترامب اختبار كوريا الشمالية لصاروخها الباليستي الثاني العابر للقارات واعتبره كتهديد للعالم.

    ويقول ترامب إن هذه الاختبارات تزيد من عزل كوريا الشمالية وتضعف اقتصادها وتحرم شعبها. وقال ترامب ان الولايات المتحدة ستتخذ كافة "الخطوات الضرورية" لحماية الوطن وحلفاء الولايات المتحدة فى المنطقة بما فى ذلك اليابان وكوريا الجنوبية.
    كوريا الشمالية تطلق صاروخها الباليستي الثاني

    ويقول مسؤولون ان الصاروخ الذي اطلقته كوريا الشمالية امس الجمعة كان مداه اطول من الصاروخ الاول.

    وقد وصف ترامب تصرفات كوريا الشمالية بانها "طائشة وخطيرة".


    وقد قامت القوات الامريكية وكوريا الجنوبية في وقت لاحق بمناورات حربية مشتركة ردا على اطلاق كوريا الشمالية الثانية للصاروخ الباليستى العابر للقارات.

    واعلن الجيش الاميركي اليوم السبت ان التدريب الذي قامت به قواته وجيش كوريا الجنوبية قد ادى الى "القدرة على اطلاق النار بدقة" و "ممارسة اصول لمواجهة اطلاق صواريخ كوريا الشمالية" في وقت متأخر من يوم الجمعة. ويقول الجيش الثامن ان التمرين استخدم نظام الصواريخ التكتيكية الجيش وكوريا الجنوبية هيونمو الصاروخ الثاني.

     ويقول الخبراء ان جزءا كبيرا من الولايات المتحدة يقع الان ضمن نطاق ترسانة بيونج يانج.

    من ناحية اخري ادانت  فرنسا اختبار الصواريخ الباليستية العابرة للقارات في كوريا الشمالية واعتبرت ذلك يدعو الي فرض "عقوبات قوية واضافية" من جانب الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي.

    وقال البيان الصادر عن وزارة الخارجية بشدة ان هذا الاختبار يعد "انتهاكا خطيرا جديدا" لقرارات مجلس الامن الدولى و "خطوة كبرى فى التطوير غير الشرعي" للصواريخ الكورية الشمالية. وتقول فرنسا ان التطوير المستمر لبرنامج الصواريخ يعد "تهديدا متزايدا وغير مقبول للجميع".

    وقال محلل خاص يراقب عن كثب برامج كوريا الشمالية النووية والصواريخ البالستية انه اذا كانت التقارير حول اطلاق الصواريخ الباليستية الثانية العابرة للقارات دقيقة، فان القذيفة ستكون قوية بما فيه الكفاية للوصول الى رقعة واسعة من الولايات المتحدة.

    وقال ديفيد رايت، الفيزيائي والمدير المشارك لبرنامج الأمن العالمي في اتحاد العلماء المهتمين، في واشنطن يوم الجمعة أنه إذا كانت التقارير عن الارتفاع الأقصى للقذيفة ووقت الرحلة صحيحة، سيكون لها نطاق نظري لا يقل عن 10400 كيلومتر (حوالي 6،500 ميل). وهذا يعني أنه كان يمكن أن تصل إلى لوس انجليس، دنفر وشيكاغو.