ضغوط دولية علي حكومة ميانمار لوقف نزوح اللاجئين من الروهينجا المتزايد

ضغوط دولية علي حكومة ميانمار لوقف نزوح اللاجئين من الروهينجا المتزايد
تم الضغط على حكومة ميانمار اليوم الثلاثاء لانهاء اعمال العنف التى اجبرت حوالى 370 الف مسلم روهينجا علي الفرار الى بنجلاديش حيث دعت الولايات المتحدة الى حماية المدنيين و تمكين اللاجئين من العودة الى ديارهم.

بيد ان الصين التى تكافح من اجل التأثير فى جارتها الجنوبية مع الولايات المتحدة، قالت انها تؤيد جهود ميانمار لحماية "التنمية والاستقرار".

وتقول حكومة ميانمار ذات الأغلبية البوذية ان قواتها الامنية تقاتل مسلحين من الروهينجا وراء موجة من اعمال العنف فى ولاية راخين التى بدأت يوم 25 اغسطس، وهم يبذلون كل ما فى وسعهم لتجنب ايذاء المدنيين.

يذكر ان حوالى 400 شخص لقوا مصرعهم منذ بدء اعمال العنف.

كما ندد رئيس حقوق الانسان فى الامم المتحدة ميانمار اليوم الاثنين بقيامها "بعملية عسكرية قاسية" ضد روهينغيا ووصفها بانها "مثالا واضحا للتطهير العرقى".

وقالت الولايات المتحدة إن النزوح العنيف لروهينغيا أظهر أن قوات الأمن في ميانمار لا تحمي المدنيين. تجدر الاشارة الى ان واشنطن كانت مؤيدة فيما مضي لانتقال ميانمار من عقود من الحكم العسكرى .

وقال البيت الابيض فى بيان "اننا ندعو سلطات الامن البورمية الى احترام سيادة القانون ووقف العنف وانهاء تشريد المدنيين من كافة الطوائف".

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.