الطيران الإسرائيلي يقصف موقعا عسكريا بمصياف السورية بزعم تورطه في تصنيع الأسلحة الكيميائية

Israeli air force jets kill two in rare targeting of Syrian chemical facility
الطيران الإسرائيلي يقصف موقعا عسكريا بمصياف السورية فى محافظة حماة سوريا 

قام الطيران الإسرائيلي  فى الساعات الاولى من صباح اليوم الخميس 7/9/2017 يقصف موقعا عسكريا بمصياف السورية فى محافظة حماة سوريا بزعم تصنيع السلاح الكيميائي السوري فيه

وقال بيان للجيش السوري ان القوات الجوية الاسرائيلية استهدفت قاعدة عسكرية سورية في غارة جوية اسفرت عن مقتل شخصين وتسببت في خسائر مادية.

وتعتقد الولايات المتحدة ان مركز العلوم العسكرية متورط في تصنيع الأسلحة الكيميائية التي تستهدف القصف الإسرائيلي .

وقالت القيادة العامة للجيش السوري ان التفجير وقع بالقرب من مصياف فى محافظة حماة فى الساعات الاولى من صباح اليوم، محذرا من "الانعكاسات الخطيرة لهذه الاعمال العدائية على امن واستقرار المنطقة".

وذكرت وسائل الاعلام المحلية ان الهدف ربما يكون مرفقا كيماويا. وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان "هذا المركز هو مركز بحث علمي معترف به من قبل الولايات المتحدة ". بينما يعتقد المسؤولون الأمريكيون أن القاعدة تستخدم لصنع الأسلحة الكيميائية - وهي تهمة تنكرها الحكومة السورية.

ومن المعتقد ان غارة اليوم هي واحدة من سلسلة الغارات الجوية الإسرائيلية في الأراضي السورية التي عادة ما تهدف إلى منع تهريب الأسلحة إلى حزب الله، وهي الجماعة اللبنانية المتحالفة مع الرئيس السوري بشار الأسد.

يذكر ان اكثر من 100 ضربة نفذتها اسرائيل فى سوريا خلال الحرب المستمرة منذ ست سنوات الماضية منذ انلاع الحرب السورية.

وذكر آموس يادلين، رئيس المخابرات العسكرية الإسرائيلية السابق، أن الهجوم ليس روتينيا واستهدف مركزا علميا عسكريا سوريا.

وزعم ان "منشأة مصياف تنتج اسلحة كيميائية وبراميل متفجرة قتلت الاف المدنيين السوريين".

أصبح القلق الرئيسي للمسؤولين الإسرائيليين مع تطور الصراع السوري هو التأثير السياسي الإيراني على حكومة الأسد، مما يجعل سوريا موقعا محتملا للصواريخ الموجهة إلى إسرائيل، فضلا عن وجود الحرس الثوري الإيراني وحزب الله والميليشيات الشيعية الأخرى التي تشارك في القتال.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.