المحكمة العليا الإسرائيلية تلغي قانون الإعفاء من التجنيد

المحكمة العليا الإسرائيلية تلغي قانون الإعفاء من التجنيد
الغت المحكمة العليا الاسرائيلية اليوم الثلاثاء قانونا يعفي طلاب المدارس الدينية اليهودية من الخدمة العسكرية مما اغضب المشرعين الارثوذكسيين الذين قد يزعزعون ائتلاف رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

وحكمت لجنة مكونة من تسعة قضاة بأن أجزاء من قانون التجنيد الإلزامي التي تعفي طلاب المدارس الثانوية من الخدمة "غير معقولة وغير دستورية". وقد أعطت الحكومة سنة لحل هذه المسألة.

على مدى عقود، أدى الإعفاء من الخدمة العسكرية لأسباب دينية لطلاب المدارس الدينية إلى احتكاك في المجتمع الإسرائيلي، حيث يتم استدعاء معظم الرجال والنساء اليهود للخدمة العسكرية عند بلوغهم سن 18 عاما.

ويقول الأرثوذكسيون المتطرفون إن دراستهم للتوراة أمر حيوي لاستمرار بقاء الشعب اليهودي، كما يخشون من أن الشبان العاملين في الجيش سيتصلون بالنساء ومع عناصر أقل تقيما في المجتمع.

غير أن عدة مئات من الرجال الأرثوذكس المتطرفين جندوا في وحدات خاصة تلبي احتياجاتهم الدينية.

وقد سنت تشريعات في عام 2014 لتحل محل الترتيبات التي كانت قد انتهت من قبل. وكان الحزب الديموقراطي في حزب ييش لبيد الذي يرأسه يائير لابيد، الذي يرأسه يائير لابيد، هو الذي يرتكز على "تقاسم العبء الوطني".

وقد أغضب هذا التشريع الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة التي انضمت إلى حكومة نتنياهو اللاحقة في عام 2015 عندما ذهب حزب لابيد إلى المعارضة وتمكن من التأثير على القانون.

وكان ثمانية من القضاة التسعة قد قضوا بالقضاء على القانون وكتب رئيس المحكمة العليا ميريام ناعور ان الترتيبات الاخيرة التى اتخذت لتهدئة الاحزاب الارثوذكسية "تضر بعمق بالمساواة بطريقة تضر بالحق الدستورى فى الكرامة الانسانية. "

ومنذ تأسيس إسرائيل في عام 1948، شن السياسيون المتشددون حملة قوية ضد تجنيد أفراد مجتمعهم، الذين يشكلون حوالي 10 في المائة من سكان إسرائيل البالغ عددهم 9 ملايين نسمة.

وتضم حكومة نتنياهو التي تسيطر على 67 مقعدا من مقاعد الكنيست البالغ عددها 120 مقعدا كلا من الأحزاب المتشددة، إلا أن فصيلين مؤثرين آخرين يعارضان زيادة تخفيف التشريعات ضد التجنيد الإلزامي.

وقال وزير الداخلية اريه ديري زعيم حزب شاس المتشدد ردا على الحكم ان القضاة "منفصلين تماما عن تراثنا وتقاليدنا وعن الشعب".

وكان لبيد الذي اظهرت استطلاعات الرأى انه منافس محتمل لنتنياهو فى الانتخابات المقبلة عقد مؤتمرا صحفيا للثناء على قرار المحكمة قائلا انه اصدر حكما يجبر على المساواة بين المجتمعات.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.