البرلمان العراقي يرفض الاستفتاء الكردستاني

البرلمان العراقي يرفض الاستفتاء الكردستاني
صوت البرلمان العراقى اليوم الثلاثاء على رفض اجراء استفتاء حول الاستقلال الكردى المزمع عقده يوم 25 سبتمبر، ويسمح لرئيس الوزراء "باتخاذ كافة الاجراءات" للحفاظ على وحدة العراق، وفقا لما ذكره المشرعون.

خرج المشرعون الكرديون من الجلسة قبل التصويت وأصدروا تصريحات بعد ذلك رفضوا القرار.

وتخشى القوى الغربية من اجراء استفتاء عام في منطقة كردية شبه ذاتية الحكم في العراق بما فيها مدينة كركوك النفطية التي يمكن ان تشعل الصراع مع الحكومة المركزية في بغداد وتحول الانتباه عن الحرب ضد مقاتلي الدولة الاسلامية.

وقال القرار "ان هذا الاستفتاء يفتقر الى اساس دستوري وبالتالي فهو غير دستوري"، دون تحديد الاجراءات التي يجب على الحكومة المركزية اتخاذها.

وقال محمد الكربولى، المشرع السنى المسلم، "ان المشرعين الأكراد خرجوا من الجلسة ولكن قرار رفض الاستفتاء اجازته الاغلبية".

ورفض مسؤول كردى كبير التصويت على انه غير ملزم على الرغم من ان نائبا عراقيا قال انه سينشر فى الجريدة الرسمية بعد موافقة الرئاسة العراقية.

وقال هوشيار زيباري وزير الخارجية والمالي العراقي السابق وهو مستشار كبير لحكومة اقليم كردستان مسعود بارزاني ان "البرلمان الكردستاني سيكون له بالتأكيد رد على القرار عندما يعقد الخميس".

وقال بارزاني انه يريد مواصلة الاستقلال من خلال الحوار دون إثارة صراع.

وكان وفد كردستاني التقى في بغداد في آب / اغسطس الماضي مسؤولين في بغداد. ومن المتوقع ان يزور وفد عراقى اربيل فى اوائل سبتمبر لاجراء جولة ثانية من المحادثات، بيد ان الزيارة لم تحدث بعد قبل اقل من اسبوعين من التصويت.

كما تعارض تركيا مع العراق وايران وسوريا فكرة استقلال كردستان العراق خشية ان تنتشر النزعة الانفصالية الى سكانها الاكراد.

لقد سعى الأكراد إلى إقامة دولة مستقلة منذ نهاية الحرب العالمية الأولى على الأقل، عندما انقسمت القوى الاستعمارية في الشرق الأوسط وتركت الأراضي التي يسكنها الأكراد بين الانقسامات بين تركيا وإيران والعراق وسوريا.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.