الولايات المتحدة تدرس قطع العلاقات الاقتصادية مع البلدان التي تتعامل مع كوريا الشمالية

الولايات المتحدة تدرس قطع العلاقات الاقتصادية مع البلدان التي تتعامل مع كوريا الشمالية
حذر الرئيس دونالد ترامب اليوم من ان الولايات المتحدة تدرس خفض العلاقات الاقتصادية مع اي دولة تتعامل مع كوريا الشمالية.

واوضح ان "الولايات المتحدة تدرس هذا المقترح بالاضافة الى خيارات اخرى ستتخذها ضد كوريا الشمالية".

جاء تصريح ترامب بعد ان اجرت اليوم بيونج يانج اختبار قنبلة هيدروجينية قادرة على حمل الصواريخ.

وكان وزير الخزانة الاميركي ستيفن منوشين اعلن في وقت سابق اليوم ان ادارته تعد اجراءات جديدة قوية تجاه كوريا الشمالية منها قطع العلاقات الاقتصادية حسب ما ذكرته جريدة فوكس نيوز صنداي.

تصريح الولايات المتحدة قد ينطوي بشكل كبير على الصين، التي تعد الحليف الرئيسي الوحيد لبيونج يانج وتشتري نحو 90 في المئة من صادرات كوريا الشمالية.

كان قد وصف ترامب كوريا الشمالية في وقت لاحق بانها "دولة مارقة اصبحت تهديدا وحرجا كبيرا للصين والولايات المتحدة".

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.