مقطع فيديو يظهر اعتداء جنسيا جماعيا على فتاة في حافلة بالدار البيضاء يغضب مواقع التواصل الاجتماعي

مقطع فيديو يظهر اعتداء جنسيا جماعيا على فتاة في حافلة بالدار البيضاء يغضب مواقع التواصل الاجتماعي
انتشر عبر مقطع فيديو يظهر اعتداء جنسيا جماعيا على فتاة في حافلة بالدار البيضاء يغضب مواقع التواصل الاجتماعي .
ويُظهر الفيديو القصير اعتداء عدد من المراهقين على فتاة ومحاولة نزع ملابسها وسط صراخها على متن الحافلة.
ونقلت صحف محلية أن الاعتداء وقع في مدينة الدار البيضاء. وأثار الفيديو موجة من الغضب في أوساط مستخدمي مواقع التواصل في المغرب.

كان قد أصيب سكان المغرب بصدمة مع بث شريط فيديو على مواقع التواصل الاجتماعى يظهر فيه شبان يعتدون جنسيا على شابة فى حافلة ركاب، ونددت وسائل الإعلام بالحادثة مشيرة إلى اعتقال الجناة الستة.

ونشر على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب شريط فيديو يظهر حادثة اعتداء جنسي قام بها ستة شبان على فتاة في حافلة ركاب عمومية، ما أثار صدمة لدى الرأى العام المغربى، خاصة وأن الحافلة أكملت طريقها دون تدخل من أحد الركاب لوقف المعتدين والدفاع عنها، من جانبها أعلنت الشرطة في بيان اعتقال المعتدين الستة الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و17 عاما.                                          

ويظهر في الشريط الذي تناولته مواقع التواصل الاجتماعي الاثنين، مجموعة من المراهقين وقد بدا النصف الأعلى من أجسادهم عاريا وهم يتحرشون جنسيا وبشكل عنيف بالشابة وهم يضحكون. وبعد أن باتت نصف عارية تبدو الشابة وهي تبكي يائسة، فى حين أن الحافلة أكملت طريقها دون أن يتدخل أى راكب لوقف المعتدين.

وأصدرت شركة النقل العام بيانا أوضحت فيه أن "الاعتداء جرى الجمعة الثامن عشر من أغسطس" موضحة أنه تم "اعتقال المعتدين الاثنين في الحادي والعشرين من أغسطس"، فيما أكدت الشرطة في بيان اعتقال المعتدين الستة الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و17 عاما.

ووقعت الحادثة فى الدار البيضاء العاصمة الاقتصادية للمملكة، حسب ما أوضحت الصحافة المحلية، وقالت الشرطة إن الضحية البالغة 24 من العمر تعانى من إعاقة عقلية، وأوضحت أنه قبل بث الفيديو لم تكن قد تلقت أية شكوى لا من السيدة الشابة ولا من سائق الحافلة.        
          
وعنونت الصحافة المغربية الإثنين "رعب فى الدار البيضاء" و"وحوش يرتكبون جريمة بشعة".
ودعا ناشطون على الإنترنت إلى اعتصام فى الثالث والعشرين من الشهر الحالى فى الرباط استنكارا لهذه الجريمة.
وتفيد الأرقام الرسمية أن نحو مغربيتين من أصل ثلاث يتعرضن للعنف. والأماكن العامة هى المكان الذى يتعرضن فيه أكثر لاعتداءات ذات طابع جنسى.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.