توقيف السعودية خلود مودل لظهورها غير المحتشم في فيديو فتاة أشيقر

توقيف السعودية خلود مودل لظهورها غير المحتشم في فيديو فتاة أشيقر
أثارت إحدى نجمات مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، اليوم الأحد، جدلاً نادراً في المجتمع المحافظ، عندما استدعت بتنورتها القصيرة وملابسها المتحررة تدخل جهات سعودية رسمية لإيقافها وتهدئة موجة غضب عارمة في المملكة.

أفادت السلطات السعودية الثلاثاء أنها تحقق مع امرأة ظهرت في تسجيل مصور نشر على الإنترنت مرتدية تنورة قصيرة وقميصا يكشف بطنها في موقع أثري في المملكة المحافظة.

ونشرت سلسلة من مقاطع الفيديو على حساب "موديل خلود" على موقع "سناب شات"، تظهر فتاة وهي ترتدي تنورة قصيرة وتسير بدون غطاء للرأس في قلعة بمنطقة أشيقر خارج العاصمة الرياض.
وتظهر المقاطع التي لا تتجاوز الدقيقة الفتاة وهي تلهو بالرمال فوق كثبان رملية قبل أن تجلس وتقترب منها الكاميرا.

وتم كذلك تحميل عدة نسخ من المقطع المصور على موقعي يوتيوب وتويتر.

ونقلت وسائل إعلام سعودية، بينها سبق الالكترونية وعكاظ والرياض، الثلاثاء عن متحدث باسم الشرطة في الرياض قوله إن التحقيق جار مع المرأة التي أقرت بأنها زارت الموقع برفقة ولي أمرها.
وكانت الفتاة المعروفة بلقب “خلود مودل” على موقع “سناب شات” قد ظهرت في مقطع فيديو بملابس متحررة في مكان عام في السعودية في مشهد غير مألوف ببلد محافظ كالسعودية التي تفرض على نسائها بالقانون ارتداء ملابس محتشمة.

وتسبب مقطع الفيديو الذي صوره شاب يرافق خلود في القرية التراثية في أشيقر التابعة لمحافظة شقراء في منطقة الرياض، بانتقادات لاذعة ومطالب بالقبض على الفتاة والشاب بعد أن نشرا الفيديو على حساب خلود في موقع “سناب شات”.

ووجّه محافظ شقراء بشكل رسمي شرطة أشيقر بـ “اتخاذ اللازم بحسب التعليمات” وهو ما يعني توقيف الفتاة والشاب، بعد أن وصف تصرفهما في الخطاب الرسمي بالمخالف لتعاليم الدين الإسلامي وللعادات والتقاليد.

توقيف السعودية خلود مودل لظهورها غير المحتشم في فيديو فتاة أشيقر
ولم يخفف التدخل الحكومي بتوقيف الفتاة، من الجدل والسجال اللذين تسبب بهما تصرفها، حيث يشهد موقع “تويتر” الذي يجمع ملايين السعوديين، انقساماً واضحاً بين المغردين في الوسم ” #مطلوب_محاكمة_مودل_خلود”.

ويقول فريق من المغردين إن خلود تحدت المملكة وعاداتها وقوانينها وتستوجب العقوبة، فيما يشكك فريق آخر بكونها سعودية، ويقول إنها غير مواطنة ويجب ترحيلها لبلادها، ويرى فريق ثالث أن القضية لا تستحق كل ذلك الجدل وتندرج في إطار الحرية الشخصية.

ويعدّ الجدل الذي تسببت به خلود نادراً بسبب جرأتها وظهورها في مكان عام بملابس متحررة جداً، بالرغم من أن البلد الخليجي المحافظ الذي ترتدي الكثيرات من نسائه النقاب طوعاً، شهد حوادث مماثلة لم تتعد فيها بعض الفتيات أو النساء الخروج من دون حجاب في الغالب.


يتم التشغيل بواسطة Blogger.