دراسة امريكية : اللحوم الحمراء تقصر العمر والبيضاء تطيلها

دراسة امريكية : اللحوم الحمراء تقصر العمر والبيضاء تطيلها

دراسة امريكية : اللحوم الحمراء تقصر العمر والبيضاء تطيلها

أكدت دراسة جديدة على أن نسبة الموت بسبب الأمراض الخطيرة تزداد لدى الذين يستهلكون الكثير من لحم البقر والخنزير والضأن في نظامهم الغذائي.

ونشرت نتائج الدراسة التي أجراها الباحثون من المعهد الوطني للسرطان (الولايات المتحدة)، في مجلة The BMJ.

وحلل الباحثون بيانات ما يقرب من 537 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 50 و 71 عاما، حيث قاموا بمراقبة أوضاعهم الصحية، والأنظمة الغذائية المتبعة من قبل المشاركين على مدى 16 عاما.

وقسم العلماء الناس إلى مجموعات وفقا لمستوى استهلاك اللحوم الحمراء والبيضاء، لمعرفة كيفية تأثير استهلاكهم للحوم على فرص موتهم خلال فترة الدراسة.

ويعنى باللحوم الحمراء كل من لحوم البقر والخنزير والضأن، أما اللحم الأبيض، فالدجاج والديك الرومي والسمك. وركز الباحثون على حالات الوفاة نتيجة لـ 9 أنواع من الأمراض الخطيرة: السرطان وأمراض القلب والسكتة الدماغية واضطرابات الدورة الدموية في الدماغ، وأمراض الجهاز التنفسي، ومرض السكري، والأمراض المعدية، ومرض الزهايمر، والفشل الكلوي المزمن وأمراض الكبد.

هذا وتوفي خلال 16 عاما أكثر من 128 ألف مشارك في الدراسة، وكانت الأسباب الأكثر شيوعا للوفاة هي السرطان، وأمراض الجهاز التنفسي والنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

كما أظهرت التحليل أن خطر الموت من مرض الزهايمر ليس مرتبطا باستهلاك اللحوم الحمراء، في حين أن فرص الموت بسب الأمراض الـ 8 الأخرى ترتفع بازدياد أكل الناس اللحوم.

وقد أظهرت الحسابات، أن خطر الوفاة المبكرة لدى المجموعة التي تستهلك اللحوم الحمراء أعلى بنسبة 26٪ مما كانت عليه لدى المجموعة التي تستهلك كمية أقل من هذه اللحوم. وفي الوقت نفسه، فإن اللحوم البيضاء، تحمي من الوفاة المبكرة. ولذلك كان احتمال وفاة الذين يتناولون الكثير من اللحوم البيضاء والحمراء خلال فترة المراقبة أقل بنسبة 25٪ منه لدى الذين يفضلون اللحوم الحمراء، معل العلم بأن كمية استهلاك اللحوم في المجموعتين كانت متشابهة.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.